تعرف على تاريخ كابتن عادل زين أحد رموز نادى القناه فى عصرة الذهبى

img

كتب كريم نصر 

 عادل زين يعد واحدا من أهم رموز نادي القناة في عصره الذهبي لكرة القدم. الاقدار هي التي ساقت هذا الموهوب الرائع لكي يلعب لفريق القناة أو أولمبي القناة كما كان يسمي في الخمسينيات فهو اسكندراني المولد حيث ولد عام 1935 في حي الابراهيمية العريق لكن مشواره مع الكرة كان غريبا وعجيبا عرج في البداية إلي دمياط ومنها للاسكندرية مرة أخري تم توجه إلي ناحية البحر الابيض من الجهة الشمالية الشرقية لمدينة بورسعيد ليتركها في النهاية ويستقر بالاسماعيلية.

في مدرسة دمياط الابتدائية لعب الكرة في حوش المدرسة مع رفعت الفناجيلي أحد أساطير الكرة المصرية ثم يتركت الاسكندرية مع عائلتي خلال الحرب العالمية الثانية وهاجر لدمياط وعمره 10 سنوات لتعرف قدماي حوش المدرسة وتحت مظلة معمل الكيمياء. كانو يلعبون 4 ضد 4 وتطورت الامور ليلعبون بدوري المدارس دون أن تكون بشكل رسمي لكن باتفاق الفرق مع بعضها.. وكانت الاندية في دمياط تضم دمياط والبلدية والبوليس ونادي شركة الغزل والتقطني نادي دمياط من المدرسة ومعه رفعت الفناجيلي وكان يلعب مهاجما ولعب مع فرق الحرفيين عمال النجارة والحدادة وغيرها كل حرفة لها فريق.

وفي موسم 50/1951 حضر فريق العباسية من القاهرة معه نجم النجوم محمد الجندي ولعبنا أمامه وليسألني “أبو الجنود” كما كان يطلق عليه هل الكابتن زين قريب لك فرددت علي الفور هو والدي وكان لاعبا معروفا فذهب إليه الجندي طالبا ضمي للأهلي بالقاهرة لكن والده خوفا عليَْ من الذهاب للقاهرة وأضوائها طلب امهاله بعض الوقت وفي اليوم التالي أخذه و كان عمره 14 سنة وعاد به للإسكندرية وضمنه لنادي الترام السكندري ولعب له لموسم واحد فقط وخلاله لعب مباراة ضد الاهلي وخلالها تسببت في كسر أنف الراحل عبده صالح الوحش الذي كان يلعب مدافعا للأهلي في إحدي الكرات المشتركة.

ثم خلال زيارة لأقاربي ببورسعيد أخذوني للنادي المصري البورسعيدي لألعب له عامي 52 و1953 للفريق الأول وخلال لقاء بين المصري وأولمبي القناة موسم 53/54 علي ملعب نادي بورفؤاد طلب مني اداريو القناة اللعب لفريقهم مع وعد بالتعيين بهيئة قناة السويس بعد الحصول علي التوجيهية وقام نادي القناة بنقلي إلي مدرسة الاسماعيلية الثانوية حيث كان جواز انتقال اللاعب من نادي لآخر هو انتقال محل الاقامة أو الدراسة .

وفي الاسماعيلية الثانوية زامل صلاح أبو جريشة والد محمد صلاح ولعب بعدها لمنتخب المدارس وكان معه عادل هيكل وعبدالرءوف المرشدي حكم الكرة السابق ورأفت عطية الذي كان يلعب للاتحاد ثم الزمالك.. وفوزي سليمان شقيق حلمي سليمان وميمي زكي وسافر مع المنتخب ولعب بالدورة المدرسية في لبنان وفازو ببطولة الدورة.

وفي نادي القناة زامل جيل القدامي مثل سالم سالم وأحمد عبدالحليم وسالم آدم والزرقاني والجربان والحارس العملاق براسكومي الذي حصل علي الجنسية المصرية بعد ذلك ولعب لمنتخب مصر.

البطولة الوحيدة و انضم للقناة موسم 57/58 نجوم الاسماعيلي مثل فرج محمود / سيد أبو جريشة/فتحي نافع/ صلاح أبو جريشة/سيد عبدالقادر “بيضو” وبسبب هذه الهجرة الجماعية لهؤلاء النجوم هبط فريق الاسماعيلي للدرجة الثانية ليظهر في الاسماعيلي بعدها جيل رضا وشحتة والعربي وميمي درويش والسقا وغيرهم. واثناء توالي تدريب القناة بداية من مانولي “اليوناني” ثم محمد الجندي ثم حمزة عبدالمولي ثم فؤاد صدقي.

وفي موسم 63/1964 حصلنا علي البطولة الوحيدة في تاريخ نادي القناة عندما فزنا في المباراة النهائية لبطولة كأس مصر بعد ان فازو علي السكة الحديد 2/1 بملعب نادي الترسانة سجلت عادل زين هدفا ولوفا الهدف الثاني.

كان القناة يومها يضم كلا من الحارسين سمير شفيق وصابر العرياني/غريب عبدالفتاح/ فوزي عبدالعال/لوفا/ وهبة عارف/ ابراهيم فؤاد/عصمت قينون/سيد التابعي/نشأت نصير/سيد الطباخ/محمد عبدالعظيم/ابراهيم عبدالمولي/نصر السيد/احمد مهران ولقد جاء الفوز بكأس مصر بعد ان أخرجو الاهلي والزمالك.

ثم اتى اليه عبده البقال أشهر كشاف كرة عمل لحساب الأهلي و فوجئ بعد ان حصلت علي شهادة الثقافة وهي كانت تسبق شهادة التوجيهية بعام واحد ان حضر عبده البقال ومعه شهادة ميلاد استخرجها واستخرج ايضا شهادة الثقافة وطلب مني السفر للقاهرة للعب للأهلي بعد أن قام بترتيب الامور لكي أصبح ضابط شرطة.

و بالفعل سافر مع الأهلي إلي تونس ولعب معه 3 مباريات هناك وبعد العودة وفور علمي بقرب انضمامي للشرطة رفض تماما وعاد للاسماعيلية. وعن اسباب رحيله عن النادي المصري اوضح انه غضب بشدة من محمد أفندي موسي سكرتير النادي المصري الذي رفض ان يمنحنه سلفة مقدارها خمسة جنيهات فقط فقررت ترك الفريق.

وعن المنتخب المصري يقول عادل زين الذي لعب مهاجما وكان يتميز بضربات الرأس الموجعة لحراس المرمي لانه تميز بطوله الفارع لعبت للمنتخب 5 مباريات فقط لأن المنتخب وقتها كان يضم خمسة لاعبين من الأهلي ومثلهم من الزمالك ولاعب واحد من الاقاليم وكان في ذلك هو النجم الفذ سيد الضظوي ثعلب النادي المصري.

اما عن مشواره كمدرب أحب التدريب واثناء مشواره كلاعب كان يقوم بتدريب فريق 16 سنة بالقناة وبعد ان اعتزل اللعب بسبب نكسة 67 اجباريا بعد توقف الكرة حصلت علي دراسات المدربين مع الالماني كرامر وقام بتدريب اندية الشرقية اكثر من مرة والقناة الذي صعدت به للدوري الممتاز موسم 91 ودرب ايضا بورفؤاد وغزل دمياط والقناة اكثر من مرة.

وفى احدى المرات سئل احدى الاصدقاء كابتن عادل عن المرحوم رضا قبل ان نترك ذكرياته ومع احب اصدقائه عبده نور ومرسي السناري سأله لماذا فضلت أن يلعب أولادك طارق وممدوح للاسماعيلي وليس للقناة قال أنا لم اتدخل في اتجاههم هذا وقد سألني نفس هذا السؤال رضا نجم الاسماعيلي العظيم هذا اللاعب الذي لو كان موجودا الان للعب لافضل أندية العالم بقلم … سمير حسنين 

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً